القائمة الرئيسية

الصفحات

وداعا يا خيار الامة وداعا للابد ! (مقالة )


عنوان المقالة 06


وداعا يا خيار الامة وداعا للابد



فاجعة جديدة تحل ببلدنا وهذه المرة أشد وجعا من سابقاتها نعم انه فقدان 257 من خيار هذه الامة في حادث مأساوي الاربعاء الماضي اثر سقوط ظارتهم العسكرية
المبكي ان أغلبية الشهداء هم شباب نعم شباب اختار الخدمة الوطنية لتكون ممرا نحو حياته الشخصية 
فهذا شاب صغير ترك اهله في شوق ليلبي نداء الوطن 
وذاك تقدم لخطبة فتاة و لم يتبقى لحفل زفافهم الا ايام
 والاخر دخل الفقص الذهبي في شهور وترك وراءه ارملة لم تشبع بعد من زوجها
 واخرى ام بصحبة ابنتها وجدتا بعد الحادث ملتصقتان ببعضهما البعض نعم ضمت الام ابنتها اليها حماية لها وحبا لها 
نعم هذه بعض التفاصيل فقذط لم حكي على تلك الام التي نزل خبر استشهاد ابنها كالصاعقة عليها , لم احكي عل تلك الصورة المؤثرة لاب يبكي على ابنه ويريد ان يقبل ابنه للمرة الاخيرة 
ساتوقف عند هذا الحد من الووصف فمهما وصفت لن اـمكن من نقل الصورة الحقيقية المؤلمة
لن اخوض في الاسباب ابدا لانه ليس الزمن المناسب ساترك صورة نقل الجثامين في طائرات فاخرة تقوم بواجب الرد وتلخص ما كنت اريد قوله
في الاخير لا يسعني سوى ان أترحم على هؤلاء الشهداء داعيين الله عزوجل ان يصبر أهاليهم ويبدل محبتهم صبرا ان شاء الله
انا لله وانا اليه راجعون رحمهم الله
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات